العدسة الاتوماتيك

العدسات الاتوماتيكيه 


تُعرف هذه العدسات باسم العدسات المتحولة أو العدسات المتلونة بالضوء، كما يُطلق عليها العدسات المتكيفة بالضوء، ومهما اختلفت المسميات التي تُطلق عليها فهي توصف دائمًا بأنها أحد أبرز الاختراعات في مجال البصريات.


 تخيل أنك ترتدي نظارة بعدسات يتغير لونها لتصبح داكنة عندما تكون بالخارج، ثم تتحول وتستعيد شفافيتها مرة أخرى عندما تعود إلى الداخل، هذا بالضبط ما يحدث عند ارتداء نظارة بعدسات فوتوكرومية، وعلى الرغم من أنها ظهرت في أوائل ستينيات القرن الماضي إلا أنه وحتى الآن معظم الأشخاص ليسوا على دراية كاملة بطريقة عملها ومزاياها المتعددة.



ما هي مزايا العدسات الاتوماتيكيه ؟


تساعد هذه العدسات بشكل عام على توفير أسهل طريقة لضمان أقصى درجات الحماية التي تحتاجها العين ضد الأشعة فوق البنفسجية ، وذلك لأن درجة الحماية تزداد بمجرد التعرض لمستويات أعلى من الأشعة فوق البنفسجية ، حيث تصبح داكنة اللون تلقائيًا لحجب قدر أكبر من الأشعة.



تشمل أشعة الشمس كل من الأشعة فوق البنفسجية ، والأشعة فوق البنفسجية هي جزء من الطيف الضوئي غير المرئي، ونتعرض لها بشكل يومي عند الخروج من المنزل أثناء النهار، -الذي يُعد جزءًا من الطيف الضوئي المرئي- فهو يصل إلى داخل العين، وقد يؤدي أثره التراكمي إلى الإضرار بشبكية العين.



إن المقاومة الطبيعية للعين وحدها غير كافية للتغلب على أضرار الضوء الأزرق، فالبرغم من أن القرنية وعدسة العين يمكنهما منع الأشعة فوق البنفسجية من الوصول إلى الشبكية التي تتسم بحساسيتها تجاه الضوء ، حيث يصل إليها تقريبًا جميع أشعة الضوء الأزرق التي قد تضر بالشبكية.



تنتشر الأشعة فوق البنفسجية في البيئة طوال الوقت، لذا فإن العدسات الاتوماتيكيه التي تمت معالجتها تعمل على حماية العين من هذه الأشعة التي قد تضر بها وليس فقط من أشعة الشمس الساطعة.



العدسات الاتوماتيكيه تغمق تلقائيًا بمجرد التعرض للأشعة فوق البنفسجية، وتنتشر الأشعة فوق البنفسجية حتى مع وجود الغيوم إذ يمكنها النفاذ من خلال السحب، لذا سيتغير لون العدسات عند اللزوم، مما يوفر حماية إضافية من أضرار الأشعة فوق البنفسجية بما في ذلك إعتام عدسة العين في بدايته وغير ذلك من مشكلات العين.



إذا نظرنا من الناحية العملية نجد أن الأمر مريح للغاية فنظارة واحدة تكفي، حيث إن هذه العدسات تخلصك من عناء حمل نظارة طبية وأخرى شمسية معك في كل مكان والتغيير بين الاثنين أثناء الانتقال من الداخل إلى الخارج والعكس، فهي تُعد اثنين في واحد.




لا توجد أسئلة بعد